الرئيسيةالتسجيلاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 فوائد الرمان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لحظة حب
المراقبة العامة
المراقبة العامة


الجنس : انثى
العمر : 38
المساهمات : 9435
نقاط : 13660
الميلاد : 01/07/1978
التسجيل : 01/12/2009
السمعة : 10
موظفة
مزاجي : هادئة وحنونة وطيوبة ورومانسية
sms : يا الله هب لي قلبا
يشمل الكون محبة
يهدي الى الخير قدوة
يحمل اليقين موثقا بوعدك
يا نور السموات والارض


بطاقة الشخصية
الساعة الآن::



مُساهمةموضوع: فوائد الرمان   الأربعاء ديسمبر 14, 2011 6:41 pm



أعتبر الرمان منذ القدم رمزا للشباب و الحيوية الأبدية و الخصوبة ، إذ كان يطلق عليه بتفاحة أفروديت أو تفاحة الحب . و في الشرق الأوسط أعتبر الرومان الرمان أيضا رمزا للحياة و ذكر في الإنجيل القديم أيضا . أما الصينيون فقد قالوا عنه أنه يطيل الحياة أي يزداد عمر الإنسان .


و بالجدير بالذكر أن في بعض البلدان العربية ينثر أهالي العروسين حبوب الرمان في ليلة الزفاف دلالة على الإخصاب و الحب الأبدي بين الزوجين .
و في الفترة الأخيرة إكتشف العلماء اليابانيون من خلال تجاربهم و بحوثهم العلمية أن الرمان غنيّ بهورمونات جنسية نباتية للإناث



( Phyto-Oestrogenen ) و خصوصا لوجود هورمون الأوسترون
( Östron ) .
والأوسترون هو الأوستروجين ( Östrogen ) ذو التأثير المعتدل على تساوي و معادلة الهورمونات الجنسية عند الإناث .



يحتوي الرمان على فيتامين سي ( C) و بوتاسيوم و هورمونات جنسية نباتية للإناث و مواد ضد الشيخوخة والعجز ، وإضافة إلى ذلك فإن للرمان تأثيرا كبيرا ضد التعب المزمن و الكسل و انعدام القوة و ضد العدوى و الإلتهابات .



و يرجع السبب إلى تأثير مفعول الرمان ضد الشيخوخة و العجز المبكر هو وجود مواد بولي فينولن ( Polyphenolen ) و خاصة مواد فلافو نوئيدن ( Flavonoiden ) ضد الشيخوخة والعجز المبكر و السرطان و أمراض القلب و الدورة الدموية .


تأثير الرمان على سن اليأس و توقف الدورة الشهرية :

و بسبب إحتواء الرمان على هورمون أوسترون ( Östron ) بكميات عالية و مركزة فإنه يؤثر إيجابيا على رحم المرأة و على الأغشية المخاطية في المهبل و يزيد الرغبة الجنسية عند المرأة .



ان إستعمال الرمان في معالجة إستبدال و تعويض الهورمونات الجنسية عند الإناث ، حيث أكد عدد غير قليل من النساء أن خلاصة عصير الرمان أثرت
تأثيرا إيجابيا على تحسن المزاج و فقدان الحيوية و على تحسن ظاهرة إرتفاع حرارة و احمرار الوجه عند بلوغ سن اليأس و توقف الدورة الشهرية عند المرأة .


كما أنه يؤثر على تخفيف الآلام أو إزالتها نهائيا التي تظهر قبيل مجئ الدورة الشهرية عند النساء بسبب وجود هورمون أبيغنين (Apigenin ) و هورمون لوته أولين ( Luteolin ) .
إشتهر الرمان عالميا منذ عدة قرون مضت أنه رمز للحب والإثارة و الشهوة و الخصوبة.
أن حبوب الرمان ترمز الإخصاب في حين أن أزهاره ترمز إلى الحب الأبدي .



ان شرب خلاصة أو عصير الرمان بطعمه اللذيذ و نوعه المحبب إلى النفوس يجسدان التناغم و الإنسجام بين الزوجين و كذلك الشوق والرغبة إلى العملية الجنسية .
و حتى لغاية هذا اليوم فإن مشروب عصير الرمان هو من المشروبات المغرية .



ما هي الخصائص المميزة لإكسير الرمان ؟

يحتوي إكسير الرمان على عصير الرمان المركز و عسل أزهاره البيولوجية و أعشاب و توابل و خلاصة النباتات .
ينشط إكسير الرمان الجسم و الفكر والروح و يقوي الحالة الصحية العامة و يحفز الرغبة إلى العملية الجنسية و ينظم الهورمونات الجنسية عند الإناث و يساعد و يقوي الدورة الدموية للقلب .
لذا فإن الرمان فعلا هو إكسير الحياة ، و تكفي يوميا تناول ملعقة أكل منه .



ذكرت موسوعة الفيكي بيديا Wikipedia الألمانية فوائد الرمان ، من خلال دراسة لحوالي 250 طبيب وباحث أن للرمان تأثيرات إيجابية على المصابين بأمراض القلب والسرطان وتصلب الشرايين وخاصة لوجود مادة البوليفينوله Polyphenole ضد الشيخوخة والعجز المبكر و الإلتهابات و تمنع من حدوث السرطان . كما أثبتت الدراسة بأن




تناول الرمان لعدة شهور يساعد على عدم إتساع حجم البروستات لدى المصابين بالمرحلة الأولى . وأن الرمان سيؤثر حتى على تخفيف البروستات في مرحلتها النهائية الكبيرة . أضف إلى ذلك أن عصير الرمان سينشط الدورة الدموية لعضلات القلب عند المصابين بمرض الشرايين أو العروق التاجية .




و في مقالة أخرى ذكر أن أكثر من 200 بحث علمي صدر في الآونة الأخيرة عن فوائد الرمان و استعماله في معالجة كثير من الأمراض .
و منذ أكثر من خمسة آلاف سنة تمت زراعة شجرة الرمان ، شجرة الحياة في الشرق الأدنى و الشرق الأوسط ، حيث اعتبرت فاكهة الرمان رمزا للحب و الإخصاب و الشباب الأبدي .




وهذه الفاكهة هي من ثمرات الجنة ، وهكذا تصورت تفاحة حواء بالرمان . وقد ورد ذكر الرمان عدة مرات في الإنجيل القديم . وقد عثر على الرمان في أحد القبور في زمن رمسيس الرابع في حدود سنة 1150 قبل الميلاد .



وهناك وثائق وأدلة تشير إلى وجود زراعة أشجار الرمان في الجنائن المعلقة لسميرأميس في بابل . وكان الرمان ملتصقا بآلهة الحب أفروديت التي جلبته إلى قبرص و تمت زراعته هناك .


إن نشأة الرمان و زراعته كانت في إيران في البداية . ومن إيران إنتقل بواسطة القوافل التجارية إلى منطقة البحر الأبيض المتوسط و إلى الهند و الصين .
و يعتبر الرمان من الشرق إلى الصين حاليا هو من أفضل النباتات الطبية .



يستعمل الصينيون الرمان في معالجة أوجاع البطن و الإسهال و الزحار
( الديزنتري ) و البواسير .



يحتوي الرمان على فيتامينات و مواد معدنية بكثرة ، وأهمها البوتاسيوم و الفسفور و المغنيسيوم و الكالسيوم و الحديد .
و للرمان وظائف للوقاية من تصلب الشرايين و النوبة القلبية و السكتة القلبية .




و في دراسة و تجارب أجريت على المصابين بتصلب الشرايين لمدة سنة كاملة أعطي للمرضى مقدارا 50 مليلتر يوميا من عصير الرمان ظهرت أن نسبة تصلب جدار الشرايين ( Carotis ) قد إنخفظت إلى 30% .
كما لوحظ إنخفاظ ضغط الدم العالي إلى نسبة 21% .


وفي دراسة ثانية أجريت على المصابين بمرض العروق التاجية و القلب لوحظ أن تدفق الدم في عضلات القلب قد تحسن إلى نسبة 17% . و بذلك فإن عدد المصابين بالذبحة الصدرية قد انخفض إلى 50% .




أما الطبيب الدكتور صبري القباني فقد ذكر في كتابه : الغذاء لا الدواء ، في الصفحة 83 ما يلي :



" الرمان هو إحدى الفواكه المغرقة في القدم ، فقد عرفتها الأقوام السالفة ، واكتشفت كثيرا من خصائصها و فوائدها ، و ذكرت على جدران معابدها و بين دفات كتبتها ، ونقشت صورتها في تماثيلها و رسومها .



والمعتقد أن الموطن الأصلي للرمان هي بلاد إيران و الشمال الغربي من بلاد الهند ، ومن هذين البلادين انتقل الرمان إلى شمال إفريقيا و مصر وحوض البحر الأبيض و أوروبة .


والرمان ثلاثة أنواع : حلو و حامض و معتدل ، وتختلف ميزاته و خصائصه باختلاف نوعه ، ولإختلاف نسبة المواد السكرية الموجودة فيه ، فالنوع الحلو يحتوي على : حمض الليمون بنسبة 1% ، والسكر بنسبة 7% ، والبروتينات بنسبة 1% ، و ألياف بنسبة 2 % ، و رماد بنسبة 7، 4 % ، و دسم بنسبة 3% ، وماء بنسبة 3، 81 % ، وفيه مقادير ضئيلة من الأملاح المعدنية و خاصة الحديد ، والفيتامين ( ث ) .


أما في الجزء الصلب من لب الرمان – وهو بذره ـ فترتفع نسبة البروتين إلى 9 % ، والمواد الدهنية إلى 7 % .
يؤكل الرمان كفاكهة في فصل الصيف ، و يضاف إلى بعض الأطعمة الأخرى على شكب خشاف ، أو حبوب أو سليقة ، كما يضاف إلى بعض المواد المطبوخة لتزيينها بحبوبه الحمراء اللؤلؤية ، و يصنع منه نوع من ( الدبس ) يستعمل في أيام الشتاء كحمض .



ويبدو أن العامة قد أدركت إحدى الفوائد الرئيسية في الرمان وهي خاصيته الهاضمة ، و بخاصة بالنسبة للشحم و الدهن ، فهم يستعملونه مع بعض المآكل الثقيلة ، و خاصة الكبة المشوية ، و بهذا يساعد على هضمها ، وعلى تخلص الأمعاء الغليظة منها .



أما قشور الرمان ، فإنها لا تقل فائدة عن لبابه ، فهي تحتوي على نسبة 38 % من حامض " الغلوتانيك " وعلى " البليترين " ،



فيفيد مغلي القشور في حالات الإسهال ، و له مفعول قوي في طرد الدودة الوحيدة في الأمعاء ، و يستفاد من خواص القشور في تثبيت الألوان ، فتستخدم في دباغة الجلود و في التخضيب بالحناء . "








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رمل البحر
مستشار اداري
مستشار اداري


الجنس : انثى
العمر : 27
المساهمات : 8836
نقاط : 11403
الميلاد : 25/08/1989
التسجيل : 03/10/2010
السمعة : 7

مُساهمةموضوع: رد: فوائد الرمان   الثلاثاء يناير 31, 2012 10:57 pm

آآلله يعطيك ـآآآلــف عآآآآفية ّ~


بنتظآآآر جديدكـ ّ~
تقبلي مروريّ~


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فوائد الرمان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ۩۩ @ قسـم المــرأة والأســرة @ ۩۩ :: ۩۩ @ صــحتـك أولاً @ ۩۩-
انتقل الى: